أخبار الجمعيةأخبار بيطريةالأخبار

الورشة الأولى بمهنة الطب البيطري “التحديات والفرص” للقطاع الخاص

التوصيات والصعوبات التي تواجه المهنة والطبيب البيطري

أقامت الجمعية الطبية البيطرية السعودية ورش عمل تحت عنوان (مهنة الطب البيطري -التحديات والفرص) عبر المنصة الإلكترونية عن بعد وقد أقيمت الورشة الأولى والتي كانت خاصة للقطاع الخاصة بالمملكة وذلك يوم الأثنين 17 رجب 1442هـ  , فيما ذكر سعادة الأستاذ الدكتور صلاح بن عبدالعزيز الشامي رئيس الجمعية الطبية البيطرية السعودية بأن هذا الورشة الخاصة بمجال القطاع الخاص هي السلسة الأولى من تلك الورشة لمهنة الطب البيطري والتي تتحدث بشكل أساسي عن التحديات والفرص حيث تهدف لنقل الخبرات في الشركات الكبرى الرائدة في عدة مجالات والتي أسهم الأطباء البيطريين بها في تطور ذلك القطاع والتي يضم عدد من الأطباء البيطريين المؤثرين الذين ينقلون خبراتهم وخبرات منشآتهم إلى الأطباء حديثي التخرج من كليات الطب البيطري في المملكة العربية السعودية والطامحين إلى دخول القطاع البيطري التجاري ومساعدتهم في تحديد خياراتهم المهنية وتذليل الصعوبات مع الجهات الحكومية مع تصنيف تلك التحديات والصعوبات والتي طرحت في هذه الورشة ، و أن تتولى الجمعية رفعها كتوصيات إلى الوزارات والجهات الحكومية ذات العلاقة، كوزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان، ووزارة البيئة والمياه والزراعة، ووزارة التجارة، والهيئة العامة للغذاء والدواء، ووزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية علاوة على سعي الجمعية لاستضافة مسؤولين ومعنيين في مجال الطب البيطري لطرحها للنقاش والأخذ بآرائهم في المجالات الطب البيطري المختلفة خلال الورشة الثانية في نفس الأسبوع والخاصة بالقطاع الحكومي

وقد ضمت هذه الورشة عدد من المتحدثين من القطاع الخاص في المشاريع والشركات الرائدة في قطاع مختلفة وصلا الى الطبيب البيطري المستثمر في المنشآت الصغيرة الخاصة بالمنشآت البيطرية ومن ضمن المتحدثين والاطروحات التي تم طرحها

أولاً :- سعادة الدكتور مفيد الخليفة – كبير الأطباء البيطريين بشركة المراعي والذي تحدث عن دعم ودور شركة المراعي للطبيب البيطري منذ نشأتها كشركة وطنية سعودية منذ عشرات السنين حيث ذكر أن أبرز أدوارها دعم جائزة المراعي للطبيب البيطري والتي مثلت رافدا أساسيا لدعم مهنة الطبيب البيطري بالمملكة والوطن العربي بالإضافة الى الحديث عن العدد الكبير من الأطباء البيطريين  من ضمن الكوادر البشرية للشركة وذلك في جميع مراحل خطوط الإنتاج للشركة بدأً من المزرعة والمختبرات وصولا إلى صحة الغذاء للمنتج من أصل حيواني والحديث عن الأقسام التي تضم مهن طبية بيطرية في تخصصاتهم المختلفة , وقد ذكر الخليفة الفرص الوظيفية وقنوات التقديم لتلك الوظائف والتي تعلنها الجهة المختصة بالشركة والتي قد تكون متاحة للأطباء البيطريين من الجنسين وذلك للأطباء البيطريين حديثي التخرج من كليات الطب البيطري في المملكة والذي يطمحون للعمل بشركة رائدة كشركة المراعي في قطاع صناعة الألبان ومن ضمنهم الطبيبات البيطريات اللاتي سيتخرجون خلال السنوات القادمة.

ثانياً:- سعادة الدكتور باسل بن محمد الهلالي مدير إدارة التميز والتطوير بشركة مزارع فقيه للدواجن تحدث عن شركة فقيه كونها من الشركات الرائدة في قطاع صناعة الدواجن والإنتاج الحيواني في المملكة ودعمها لمهنة الطب البيطري من خلال رعاية العديد من المؤتمرات والمعارض وورش العمل التي يكون للطبيب البيطري دور بارز بها  والتي كان من ضمنها  ورشة صناعة الدواجن والتي اقامتها الشركة في محافظة جدة بمنطقة مكة المكرمة بالإضافة الى الحديث عن الفرص التي حقق من خلالها الطبيب البيطري إنجازات ملموسة للشركة سواء في زيادة الإنتاج أو الحفاظ على صحة الغذاء والأمن الغذائي وذلك بعدد من المشاريع الخاصة بقطاع الدواجن والإنتاج الحيواني بشركة فقيه التي تشكل فرصا وظيفية للأطباء البيطريين, فيما ضاف الهلالي بأن قطاع الدواجن يعد من القطاعات الواعدة في المملكة والتي تتعدد المشاريع بها بين مشاريع إنتاج البيض أو الدجاج اللاحم أو مسالخ الدواجن أو أمهات الدواجن البياض أو اللاحم أو مشاريع الإنتاج الحيواني الأخرى والتي تشكل مستقبلا وفرصا وظيفية واعدة لخريجي كليات الطب البيطري في المملكة العربية السعودية وان هناك فرص وظيفية مستقبلية في الشركة من خلال الجهة المختصة بها والقنوات الرسمية والتي قد تطرح مستقبلا من قبل الشركة وذكر الهلالي  التحديات التي يمكن التغلب عليها للعمل في الشركة والتي تعتبر توصيات للزملاء من الأطباء البيطريين من الجنسين حديثي التخرج عند العمل بالشركة أو القطاعات الأخرى الخاصة بصناعة الدواجن والتي من أهمها الاجتهاد والتطوير في العمل حيث ان الشركة من البيئات التي تحصر فيها الشركة على اعداد هذه الكوادر للعمل بها.

ثالثاً:- سعادة الدكتور محمد بن أحمد حسين الرئيس التنفيذي لشركة أليفة ومدير عام عيادات الحيوانات الأليفة المتقدمة تحدث فيها عن ان الشركة من  الشركات الرائدة للقطاع البيطري المتخصصة بالعيادات البيطرية للحيوانات الأليفة وقطاع الأدوية والمستلزمات الطبية وذكر فيها  ان الشركة تضم سلسة من العيادات البيطرية في مختلف مناطق المملكة  وذكر من خلالها مسيرة شركة أليفة في تطوير القطاع البيطري بالمملكة وما تم لدعم المهنة والطبيب البيطري من خلالها وذلك من خلال التطوير والشراكات المجتمعية ودعم الجمعيات وخلق الفرص الوظيفية والتدريبية للأطباء البيطريين بالمملكة العربية السعودية والوطن العربي ومن ضمنها الاتفاقية الموقعة مع الجمعية الطبية البيطرية السعودية والاستثمار  مع القطاعات الحكومية في العيادات الخاصة بها , فيما تحدث د. محمد حسين عن دوره كأول طبيب بيطري سعودي أنشأ موقع إلكتروني على الشبكة العنكبوتية متخصص بالطب البيطري ودعم المهنة في الوطن العربي، والذي حقق حلمه كطبيب بيطري سعودي بإنشاء شركة كبيرة متخصصة مع شركائه ودعم من خلالها الأطباء البيطريين من خلال الفرص الوظيفية والتدريب إيمانا منه بدور الطبيب البيطري ومهنته حيث وجه إلى أبنائه وبناته الأطباء البيطريين عن التحديات التي واجهت مهنة الطب البيطري من خلال مسيرته المهنية وكيف عكسها إلى فرص حققت على أرض الواقع ومازالت مستمرة بالتطوير والتحسين رغم الصعوبات وكيف  أن شركة أليفة بدأت بفرع واحد في منطقة الرياض التي من خلالها انطلقت مسيرة الشركة بفتح فروع لها في باقي مناطق ومحافظات المملكة والتي شكلت فرص وظيفية واعدة للأطباء البيطريين خصوصا مع دخول الشركة بالاستثمار في القطاع الأدوية والمستلزمات الطبية البيطرية بالإضافة الى استعداد الشركة الى خلق الفرص الوظيفية للأطباء البيطريين حديثي التخرج برواتب مجزية تبدأ من 8000 ريال سعودي وقد ذكر الدكتور محمد حسين الصعوبات والمعوقات التي تواجه القطاع الخاص البيطري ومن أهمها التراخيص الخاصة بهذا لتنظيم بأنواعها المختلفة وتأخرها وان بعض الهيئات والجهات الحكومية قد تطورت في ذلك الا انه مازال وجود بعض التأخر والذي سيرفع للجهات المختصة من ضمن توصيات الورشة فيما تحدث عن التامين الطبي للحيوانات وفرصه المستقبلية في القطاع البيطري في المملكة .

رابعاً:- سعادة الدكتور علي بن أحمد آل مدن مدير عيادة عنقاء الشرق البيطرية تحدث فيها عن التحديات والصعوبات التي واجهته خلال إنشاء تلك العيادة  الطرق التي تغلب بها على تلك التحديات والصعوبات وصولاً الى انشاءه صيدليتين بيطريتين وعيادة بيطرية وطرح بعض التوصيات والمطالب التي يرغب في إيصالها إلى الجهات المختصة عن طريق الجمعية الطبية البيطرية السعودية من خلال هذه الورشة وذلك لتسهيل وتذليل تلك الصعوبات والتحديات التي تواجه ذلك القطاع , وقد ذكر د. علي مدن بأنه كطبيب بيطري سعودي  يوضح بان الفرص الوظيفية والمستقبلية للقطاع الخاص البيطري في المملكة واعدة و أن الطب البيطري في السعودية: «كنز غير مكتشف»، والمستفيدون منه غير سعوديين يتقاضون أكثر من 3 أضعاف مرتباتهم الأساسية، ونصح بها زملائه الأطباء البيطريين من الجنسين وذلك للعمل والإستثمار  في المنشآت البيطرية سواء العيادات أو المستشفيات أو الصيدليات البيطرية إما للعمل كموظف في تلك المنشآت أو تكوين المشروع الخاص به وأوضح ان من اهم التحديات والفرص التي يمكن أن تواجه مهنة الطب البيطري والعاملين بها والمستثمرين في القطاعات التي يكون للطبيب البيطري إسهامات بها هي مشكلة التخصص في قطاع معين والبحث به وذلك مثل طب وعلاج الحيوانات الأليفة والصقور

وفي نهاية الورشة تم طرح أهم التوصيات والصعوبات التي تواجه المهنة والطبيب البيطري وذلك لمشاركتها من القطاع الحكومي والجهات ذات العلاقة وذلك لرفعها لهم ومعالجتها بالشراكة الخاصة بالجمعية وكان من أهمها

 

تحديات وصعوبات تواجه الطب والطبيب البيطري

إجراءات ومتطلبات التراخيص البيطرية ومدة تأخرها.

التمويل والقروض الخاصة بالقطاع الخاص البيطري ومبالغها التي تحتاج الى رفع سقف القروض واشتراطاتها.

التراخيص الخاصة باستيراد الأدوية الطبية البيطرية الخاصة ببعض الحيوانات والتي تعد جودتها عالية.

قلة الكادر من الأطباء البيطريين المتخصصين في الحيوانات الأليفة مقارنة بحيوانات المزرعة.

إجراءات استقدام استشاريين بيطريين لتقديم الاستشارات الطبية البيطرية والإجراءات الخاصة بها والتي تتداخل وتتقاطع مع عدة جهات حكومية وحاجتها الى آلية واضحة.

الواقع المختلف للدراسة الأكاديمية الطبية البيطرية مع الواقع العملي سواء بالقطاع العام او الخاص

الحاجة إلى مقررات وتخصصات طبية بيطرية متخصصة في الجامعات والكليات لمواكبة سوق العمل.

وفي نهاية الورشة أكد أ.د. صلاح بن عبدالعزيز الشامي بأن هذه الورشة تأتي انطلاقًا من رؤية ورسالة الجمعية الطبية البيطرية السعودية نحو تعزيز الشراكة المجتمعية والتطور في نشاطات الجمعية وذلك لتنمية الوعي ورفع الكفاءة المهنية للعاملين في مجال الطب البيطري وإظهار دورهم في خدمة المجتمع في القطاعات المختلفة وإبراز الصورة الفعالة والمشرقة لمهنة الطب البيطري وان هذه الورش ستكون مستمرة مع شركائنا في القطاع الخاص والحكومي والمجتمع.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى