أخبار بيطرية عالميةمقالات

اليوم العالمي للمرأة 2022

د. شيرين عادل القزاز

يتم الاحتفال باليوم العالمي للمرأة في تاريخ ٨ مارس من كل عام، ويحتفل العالم في ذلك اليوم بإنجازات المرأة في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

ويحتفل كل فرد بدور المرأة في حياته كأم، او زوجة، او شقيقة، او ابنه، او مربية أجيال، حيث يقوم الجميع في ذلك اليوم بالتعبير بأجمل الكلمات والعبارات عن أهمية دور المرأة في حياتهم وموضوع اليوم العالمي للمرأة هذا العام ٢٠٢٢ هو “المساواة المبنية على النوع الاجتماعي اليوم من أجل غدٍ مستدام”، اعترافا بمختلف مساهمات النساء والفتيات في جميع أنحاء العالم، اللاتي يقدن مهمة التكيف مع تغير المناخ، والتخفيف من حدته، والاستجابة له لبناء مستقبل أكثر استدامة للجميع.

وفي هذا اليوم وجب الإشادة بدور الطبيبة البيطرية في المجتمعات الخليجية وتسليط الضوء على أبرز إنجازاتها العظيمة في المحافل المحلية والعالمية خاصة في الآونة الأخيرة لما لها من دور فعال في مساهمتها البناءة لنمو وازدهار هذه الأوطان وما حققته الطبيبة البيطرية الخليجية أثبت قدرتها على التغيير الإيجابي، فحضورها اللافت واصرارها على الوقوف بجانب الطبيب البيطري ومساندتها له دليل على كونها عنصراً اساسياً في إحداث عملية التغيير في المجتمع.

برز دور الطبيبة البيطرية في هذا المجال من خلال الحفاظ على الصحة الواحدة وذلك حماية صحة الحيوان وتحقيق مبدأ الرفق بالحيوان، حماية الانسان من الامراض المشتركة وهي الامراض التي تنتقل من الحيوان الى الانسان وكذلك صحة البيئة.

تساهم الطبيبة البيطرية الخليجية في تنمية الثروة الحيوانية من خلال تواجدها في العديد من الأماكن الحيوية والتي تسهم في تحقيق النمو والارتقاء بمهنة الطب البيطري ، حيث تتواجد الطبيبة البيطرية في المحاجر والتي توجد في المنافذ الجوية والبرية والبحرية لفحص الأغذية والحيوانات الواردة للتأكد من خلوها من الامراض الوبائية و في الجمارك ، في هيئة الغذاء والدواء كما تساهم الطبيبة البيطرية في تعزيز الامن الغذائي ولا ننس دورها في المستشفيات البيطرية لفحص وتشخيص وعلاج الحيوانات على اختلاف أنواعها مثل الابقار والاغنام والخيول وأيضا الحيوانات الاليفة ، ووجودها في الصيدليات البيطرية ،ومراكز الأبحاث والطب الوقائي ،و الطب الشرعي ، مراكز اللقاحات والمختبرات ووحدات حيوانات التجارب ومشاريع الإنتاج الحيواني والاستزراع السمكي ومصانع الاعلاف.

يتمثل دور الطبيبة البيطرية في مجال التدريس للمساعدة على تخريج كوادر جديدة من الطبيبات البيطريات قادرات على اقتحام سوق العمل بقوة من أجل المساهمة في تنمية قطاع الطب البيطري وبرز دور الطبيبة في البحوث والدراسات المختلفة والتي تفيد مجتمعاتنا ويجعلها قادرة على المنافسة عالميا مثل الدراسات التي تسهم في تحسين السلالات الحيوانية ورفع الإنتاج الحيواني.

عطاء الطبيبة البيطرية لم يتوقف عند هذا الحد وحسب، بل هناك العديد من الطبيبات البيطريات المساهمات في الاعمال التطوعية المختلفة والتي تسهم بشكل كبير في التنمية والمحافظة على البيئة والصحة الحيوانية.

وبرز دور الطبيبة البيطرية من خلال مشاركتها الدولية كعضوة فعالة في المنظمات العالمية مثل منظمة الأغذية والزراعة العالمية (منظمة الفاو) ويجب ألا ننسى وجودها البارز في الاتحادات الرياضية المختلفة مثل الاتحاد العالمي للفروسية (FEI) ومؤخرا بدأت الطبيبة البيطرية باقتحام مجال الاعلام المرئي والمسموع من أجل نشر الوعي والتثقيف في مجال الطب البيطري بين أفراد المجتمع.

الطبيبة البيطرية اليوم في الخليج العربي هي حارسة الصحة وأمينة سلامة الغذاء، وحامية للأحياء لا ينطقون، بل هي ضابطة الحياة وأصبح هناك جامعات تدرس الطب البيطري في الخليج العربي مثل جامعة الملك فيصل بالمملكة العربية السعودية ولذلك نأمل بأن يصبح لدينا خريجات بيطريات واعيات قادرات على تحمل مسؤولية هذه المهنة وحماية ثرواتنا الحيوانية وحماية المجتمع من الامراض الوبائية والسعي الى رقي وازدهار مهنة الطب البيطري مما يسهم في الحفاظ على الصحة الواحدة وليس هذا فقط بل و يجب أن يكون لدينا طبيبات بيطريات قادرات على المنافسة في المحافل الدولية والعالمية المختلفة بالإنجازات والأبحاث البيطرية المثمرة مما ينعكس إيجابيا على النهوض بمهنة الطب البيطري محليا وعالميا وذلك بالعمل المستمر والدؤوب.

هناك طبيبات بيطريات حصدن جوائز أفضل طبيبة بيطرية على مستوى الخليج العربي مثل الطبيبة سماح بنت محمود الشريف من سلطنة عمان والدكتورة تمارا قبازرد من دولة الكويت والتي تقدمها شركة المراعي بالتعاون مع الجمعية البيطرية السعودية وهنا يجب الإشادة بدورهم العظيم والبناء في دعم الطبيب البيطري وإبراز جهوده وهذا التكريم يُسهم في تشجيع الطبيب البيطري على تقديم المزيد من الإنجازات وتنمية مهاراته والسعي الدائم نحو الأفضل بما ينفع ويخدم المجتمع.

كما يجب الإشادة بدور الطبيبة البيطرية والتي أصبحت تنافس الطبيب البيطري في الرئاسة والقيادة، فهناك طبيبات بيطريات قائدات ومن هذه النماذج المشرفة الدكتورة فجر السلوم رئيس اللجنة الإقليمية في الشرق الأوسط لمنظمة الصحة العالمية للصحة الحيوانية والتي تمثل مملكة البحرين في المنظمات العالمية للصحة الحيوانية ولها رؤية مستقبلية واضحة من أجل التطوير والارتقاء بالمهنة وشعارها هو الحفاظ على الصحة الواحدة.

ومن الفخر والاعتزاز أن نذكر بعض إنجازات الدكتورة البيطرية الامارتية رولا شعبان فهي أول طبيبة بيطرية إماراتية ورئيسة الجمعية البيطرية الإماراتية وهي من أوائل الطبيبات البيطريات اللاتي التحقن بمجال الخيول ولها العديد من الإنجازات الملموسة والبارزة في هذا المجال ومؤخرا اختيرت عضواً في مجلس إدارة الجمعية البيطرية العالمية عن شمال أفريقيا والشرق الأوسط.

وأخيرا نحن بحاجة الى رفع الوعي بدور الطب البيطري والذي ليس حكراً على الذكور كما يظن البعض حيث ان هناك الكثير من الطبيبات البيطريات المتميزات الرائدات في مجتمعاتنا الخليجية اللاتي يواجهن العديد من التحديات في كونها عربية وتحمل تقاليد وقيم اجتماعية مختلفة، ولابد من تقديم الدعم لهن وتوفير بيئة عمل تناسبهن وتشجيعهن لتنمية مهاراتهن وإبراز جهودهن في سعيهن الدائم حتى تكون جنبا الى جنب الطبيب البيطري في المحافل المحلية والدولية.

وفي هذا اليوم وجب شكر لمل الطبيبات البيطريات في الخليج وذلك لدورهن الفعال في المجتمع وحرصهن على تحقيق التنمية المستدامة والمحافظة على الاقتصاد المحلي والعالمي والسعي نحو مستقبل أفضل ومشرق على الرغم من كل التحديات التي تواجهها.

د. شيرين عادل القزاز

طبيبة بيطرية – مملكة البحرين

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى