مقالات

مستقبل عمل الطبيبة البيطرية الخليجية في مهنة الطب البيطري وقطاعات العمل المتنوعة والمتاحة لها

د. شيرين عادل القزاز

يجب أولاً الإشادة بدور المرأة في المجتمعات الخليجية خاصة في الآونة الأخيرة لما لها من دور كبير وفعال في الوزارات والقطاعات والمجالات المختلفة وما حققته المرأة الخليجية من إنجازات عظيمة والتي أثبتت من خلال هذا الدور قدرتها على التغيير الإيجابي، فحضورها اللافت في مختلف جوانب الحياة وإصرارها على الوقوف بجانب الرجل ومساندتها له دليل على كونها عنصراً أساسياً في إحداث عملية التغيير في المجتمع.

ومن المهن والقطاعات التي برزت فيها المرأة مؤخراً بشكل ملفت هي مهنة الطب البيطري وتعد هذه المهنة هي خط الدفاع الأول للصحة العامة وبرز دور الطبيبة البيطرية في هذا المجال من خلال الحفاظ على الصحة الواحدة وذلك بحماية الانسان من الامراض المشتركة بينه وبين الحيوان وحماية صحة البيئة وأيضا توفير غذاء آمن وصحي للمستهلك وتحقيق مبدأ الرفق بالحيوان.

الطبيبة البيطرية الخليجية لها دور هام وفعال في تنمية الثروة الحيوانية وحمايتها من الامراض الوافدة والمتوطنة وذلك من خلال العمل في العيادات والمختبرات البيطرية والمحاجر البيطرية وأيضاً من خلال الكشف وتشخيص وعلاج الحيوانات والتصدي للأمراض ومكافحتها ومنع دخولها البلاد.

السؤال الذي تطرحه الكثيرات قبل التحاقهن بكلية الطب البيطري، ما هو مستقبل عمل الطبيبة البيطرية بعد التخرج؟

قبل الإجابة عن هذا السؤال أتمنى كطبيبة بيطرية أن أرى الكثيرات من الطبيبات البيطريات في مجتمعاتنا الخليجية في السنوات القادمة وذلك لأهمية هذه المهنة ودورها الفعال في حماية مجتمعاتنا من الأمراض و ذلك بالمحافظة على الصحة الواحدة ولذلك أتمنى ان يتم نشر الوعي الدائم وتعريف مهنة الطب البيطري ودور الطبيب البيطري من خلال وسائل الاعلام المختلفة و أيضا لابد ان يكون هناك تعاون مع وزارة التربية و التعليم حتى يتم شرح وتعريف الطب البيطري لطلبة المدارس وذلك لتحفيز طلابنا وطالباتنا على الالتحاق بكلية الطب البيطري وبالتالي تخريج كوادر بشرية يتم تدريبها بشكل جيد            وتجهيزها لتصبح قادرة على حماية ثرواتنا الحيوانية و الحفاظ على الصحة العامة.

يتمثل دور الطبيبة البيطرية في مجتمعاتنا الخليجية في النقاط التالية:

1-عمل البحوث والدراسات المختلفة والتي تفيد مجتمعاتنا الخليجية والتي لها دور فعال ومفيد في مجال التسمين وزيادة إنتاجية اللحوم والألبان وبذلك تقوم برفع كفاءة الثروة الحيوانية والإنتاج الحيواني وأيضا عمل دراسات لتحسين السلالات الحيوانية وذلك عن طريق الانتقاء الجيني، بحيث تحتفظ بتكيفها مع البيئات المحلية وتحملها الفطري في كثير من الأحيان للأمراض المحلية وهناك عدة تكنولوجيات نووية وتكنولوجيات مستمدة من المجال النووي تدعم إجراءات الانتقاء الجيني مثل التكنولوجيات المساعدة على التناسل ،والتناسل المحَسن مما يساهم في انتاج حيوانات ذات إنتاجية أعلى مع احتفاظها في الوقت نفسه بقدرتها على التكيف في البيئات القاسية.

2-يمكنها العمل في مجال التدريس في كلية الطب البيطري وذلك للمساعدة على تخريج كوادر جديدة من الطبيبات البيطريات القادرات على مواجهه كل التحديات واحراز التقدم ويساعدن في تطوير قطاع الثروة الحيوانية.

3- تساهم الطبيبة البيطرية في تعزيز الامن الغذائي من خلال المحافظة على الثروة الحيوانية وذلك بفحص صحة وسلامة اللحوم والالبان ومنتجاتهم وأيضا الذبائح في المجازر للتأكد من صلاحيتها وسلامتها للأستهلاك الادمي، كما انها تساهم في الرقابة على المنشآت الغذائية مثل الفنادق والمطاعم والمطارات.

4- تقوم بحماية ووقاية الحيوانات من الامراض قبل وقوعها وذلك من خلال برامج التحصين التي تعطى للحيوانات ضد مختلف الامراض بغرض حماية ثرواتنا الحيوانية والحفاظ عليها.

5- عمل الطبيبة البيطرية في المحاجر والتي توجد في المنافذ الجوية والبرية والبحرية لما لها من دور فعال للكشف عن الحيوانات والأغذية القادمة عبر هذه المنافذ ومنع دخول الحيوانات المصابة او المشتبه بها من خلال الحجر البيطري وسحب عينات من هذه الحيوانات واللحوم الواردة وارسالها الى المختبرات البيطرية لتقوم الطبيبة أيضا بعمل الفحوصات اللازمة للتأكد من خلو هذه العينات من الامراض وذلك للمحافظة على الصحة الواحدة والامن الغذائي في مجتمعاتنا الخليجية.

6- حالياً توجد الكثيرات من الطبيبات البيطريات المتخصصات في تشخيص وعلاج الحيوانات الاليفة ونتطلع مستقبلاً أيضاً الى علاج الحيوانات البرية وذلك للمحافظة على صحتها وحماية سلالاتها من الانقراض.

7- دور الطبيبة البيطرية لا يتوقف عند هذا الحد فمجال الطب البيطري مجال واسع ومتنوع حيث ان دورها مهم وفعال في حماية الثروة الحيوانية وحماية مجتمعاتنا الخليجية والعربية من الامراض الوبائية وذلك عن طريق عمل المسوحات والفحوصات للتقصي الوبائي لأكثر الامراض خطورة مثل مرض الحمى القلاعية ومرض حمى الوادي المتصدع ومرض السل وذلك بالتعاون مع المنظمات العالمية المختلفة مثل منظمة الأغذية والزراعة(الفاو).

مستقبل الطبيبة البيطرية الخليجية هي ان تكون قادرة على مواجهه كل التحديات التي تواجهها في هذا المجال واقتحام سوق العمل بقوة وذلك من اجل المساهمة في تنمية هذا القطاع وذلك عن طريق تطوير مجال الطب البيطري والحرص على زيادة الإنتاج الحيواني وتطوير أساليبه في هذا المجال.

أطمح كطبيبة بيطرية ان يكون لدنيا طبيبات بيطريات قادرات على المنافسة في المحافل الدولية المختلفة بإنجازات وابحاث عظيمة ومثمرة وذلك بالعمل الدؤوب والمستمر وعطاء الطبيبة البيطرية الخليجية يون أيضا من خلال المشاركة في الاعمال التطوعية المختلفة والتي تسهم وبشكل كبير في الحفاظ على البيئة والصحة الحيوانية.

شكر واجب الى الطبيبات البيطريات في دول الخليج العربي فأنتن طبيبات الحياة لما لهن من دور فعال في حماية القطاع الداجني والسمكي والحيواني ولها دور مهم في الحد من انتشار الامراض المشتركة والوبائية وبذلك تقوم بالمحافظة على الاقتصاد المحلي والعالمي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى