أخبار الجمعية

معالي مدير جامعة الملك فيصل يرعى احتفالية جائزة المراعي في نسختها العاشرة

جائزة للطبيبة البيطرية المتميزة في دول مجلس التعاون الخليجي لأول مرة هذا العام

 

جائزة للطبيبة البيطرية المتميزة في دول مجلس التعاون الخليجي لأول مرة هذا العام
معالي مدير جامعة الملك فيصل يرعى
احتفالية جائزة المراعي في نسختها العاشرة
د. العوهلي: الجامعة على أهبة الاستعداد لإطلاق هويتها الجديدة الساعية إلى الإسهام بفاعلية في تحقيق الأمن الغذائي
د. المذن: من ثمار التعاون المستمر بين شركة المراعي والجمعية الطبية البيطرية السعودية عقد أول مؤتمر للطب البيطري على مستوى المنطقة خلال العام القادم بمشيئة الله.
أ. العتيبي: الجائزة غدت أيقونة علمية وأكاديمية ووظيفية في عقول الآلاف الباحثين والأكاديميين والممارسين البيطريين على امتداد دول الخليج العربي
المركز الجامعي للاتصال والإعلام/ إعداد / أ. حمادي الحمادي
تصوير أ. وسيم المحيبس
رعى معالي مدير جامعة الملك فيصل الدكتور محمد بن عبدالعزيز العوهلي احتفالية جائزة المراعي للطبيب البيطري في نسختها العاشرة والتي تنظمها أمانة الجائزة وذلك ضحى يوم الأربعاء 5 ربيع الآخر1440 هـ الموافق 12 / 12 / 2018 م  بقاعة الاحتفالات في كلية الطب البيطري بالمدينة الجامعية، بحضور عدد من كبار المسؤولين بالجامعة ومدير عام مديرية الزراعة بالأحساء المهندس خالد بن سعد الحسيني ومدير العلاقات العامة والإعلام بشركة المراعي الأستاذ عبدالله بن ناصر العتيبي، وحشد من المهتمين والعلماء وأعضاء هيئة التدريس وثلة من وجوه المجتمع الأحسائي والإعلاميين وممثلي الإدارات والوزارات والشركات ذات العلاقة بهذا الشأن.
وأكد معاليه في كلمته خلال الحفل الخطابي بهذه المناسبة على أنه لا يزال نهج هذا الوطن المعطاء مستمرًّا في تكريم العلماء والباحثين والكوادر المتميزة علميًّا ومهنيًّا، وما ذلك إلا شاهد على حرص قيادتنا الرشيدة -أعزها الله- واهتمامها بالعلم وأهله، ولذا تتعدد المسابقات الوطنية التي تؤكد حضورها ودورها كل عام في تحفيز الحراك العلمي والبحثي، وفي إطار تعدد هذه الجوائزوشهرتها محليًّا وإقليميًّا وعالميًّا تأتي جائزة المراعي للطبيب البيطري لتضع بصمتها النوعية في إبراز الوجه العلمي والمهني للطب البيطري في المملكة العربية السعودية ودول الخليج، وتحقق بذلك حضورًا ومكانة إقليمية واسعة، أصبحنا نقطف ثمارها وعلى مدى عشرة أعوام في هذه المناسبات العلمية التي تحتفي بالفائزين المبدعين، فشكرًا لهذه الشركة المعطاءة ولأمانة الجائزة على هذه الجهود، وتلك الثمرات اليانعة، والتي كان آخرها استحداث فرع الجائزة الجديد “جائزة الطبيبة البيطرية المتميزة” لدول مجلس التعاون الخليجي، والذي يأتي متزامنًا مع قبول الجامعة أول دفعة للطالبات في كلية الطب البيطري تحقيقًا لأهداف رؤية الوطن المباركة 2030 في إطار تمكين المرأة، سائلا المولى القدير لهن التوفيق والسداد.
ولفت معاليه في كلمته إلى أن دعم العلوم الطبية البيطرية يعد إحدى أولويات إدارة جامعة الملك فيصل، ويأتي ذلك من منطلق ريادتها وسبقها في إنشاء أول كلية طب بيطري في المملكة العربية السعودية، ويزداد التركيز والاهتمام بهذه العلوم في ظل استعداد الجامعة لإطلاق هويتها الجديدة الساعية إلى الإسهام بفاعلية في تحقيق الأمن الغذائي، حيث يمثل الإنتاج الغذائي الحيواني، وما يرتبط به من مجالات صحة الحيوان، والمحافظة على المصادر الطبيعية، والثروة الحيوانية وغير ذلك من أولويات مجالات الهوية الجديدة التي تتطلع الجامعة لتسهم من خلالها في تحقيق الرؤية الوطنية.
وأكد معاليه سعي الجامعة لتبني مشروعات تطويرية في مجالات الطب البيطري على أسس من المعايير العلمية والاعتماد الأكاديمي العالمي، كما ستحرص على تحقيق مزيد من التعاون والشراكة الفاعلة مع الشركات الرائدة ومنها شركة المراعي الداعمة لهذه الجائزة لتشمل آفاق أرحب من التبادل العلمي والمعرفي والخبرات العلمية والمهنية، آملاً أن تكون محصلة اهتمام الجامعة بهذه المهنة، ودعمها المتواصل لتطويرها أن تتحول كلية الطب البيطري بعون الله وتوفيقه  إلى أحد أهم بيوت الخبرة في العلوم الطبية البيطرية على المستوى الإقليمي والعالمي، وأن تكون قادرة على المشاركة بتميز في صناعة وتنفيذ المبادرات الوطنية التي تعمل على تطوير مختلف الحقول العلمية في هذا المجال.
وعبر معاليه عن سعادته الغامرة بالحضور والمشاركة في تكريم الفائزين بالجائزة، كما تقدم لهم باسمه وجامعة الملك فيصل بخالص الشكر والتقدير على ما حققوه من إنجازات مشرفة، داعيا المولى القدير أن يستمر عطاؤهم وتميزهم في خدمة هذا الوطن المعطاء، مجددًا شكره لشركة المراعي ومن يمثلهم في هذا المحفل، وإلى جميع من ساهم في تنظيم هذا الاحتفاء.
من جانبه قال سعادة رئيس مجلس إدارة الجمعية الطبية البيطرية السعودية أمين عام جائزة المراعي للطبيب البيطري الدكتور فيصل بن صالح المذن في ثنايا كلمته:
تتشرف اليوم أمانة جائزة المراعي للطبيب البيطري بالاحتفال لتكريم الفائزين لهذا العام وكذلك نحتفل بمرور عشر سنوات على انطلاق الجائزة وبهذه المناسبة نشكر ونثمن كأطباء بيطريين شركة المراعي لدعم تكريم المتميزين في مجال الطب البيطري من علماء وعاملين وطلبه خلال الأعوام العشرة السابقة، فشركة المراعي ممثلة برئيس مجلس إدارتها صاحب السمو الأمير سلطان بن محمد بن سعود الكبير رائدة في دعم العلم والعلماء والبحث العلمي في المملكة، فلديها عدة جوائز وأنشطة ملموسة في ذلك. وسيثمر التعاون المستمر بين شركة المراعي والجمعية الطبية البيطرية السعودية بجامعة الملك فيصل لعقد أول مؤتمر لطب البيطري على مستوى المنطقة بإذن الله خلال العام القادم.
وأشار سعادته إلى أهمية استحداث فرع جديد لتكريم الطبيبة البيطرية المتميزة على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي لهذا العام إيماناً بأهمية دورها في المشاركة في مجال الطب البيطري للحد من انتقال الأمراض المعدية والأوبئة وتنمية الثروة الحيوانية، مبينا سعادته ما للطبيب البيطري من إسهامات محورية ومهمه في الحفاظ على الأمن الحيوي والغذائي من خلال حماية الإنسان من الأمراض المعدية وكذلك ضمان سلامة الحيوانات ومنتجاتها الغذائية المستهلكة من قبل الإنسان، إذ تأتي هذه الجائزة تكريما لمن سخروا جهودهم للرقي بالطب البيطري، حيث كرمت هذه الجائزة خلال الأعوام السابقة العديد من الأطباء البيطرين والعلماء المتميزين وشجعتهم للبذل والعطاء على المستوى المحلي والخليجي ولم تغفل أمانة الجائزة تكريم من عمل في خدمة المجتمع لنشر الوعي بالطب البيطري وكذلك تكريم الطلبة المتفوقين لتحفيزهم للمثابرة والتفوق، وبهذه المناسبة انتهز هذه الفرصة لشكر المؤسسين للجائزة وأعضاء الأمانة لتطويرهم لها خلال الأعوام السابقة، فلهم منا جزيل الشكر والعرفان.
من جهته عبر سعادة مدير العلاقات العامة والإعلام بشركة المراعي الأستاذ عبد الله بن ناصر العتيبي عن غبطته بالاحتفال بمرور عشر سنوات على إطلاق الجائزة متجاوزين عثرات البدايات وارتباكات الخطوات الأولى ، وكيف كانت هذه الجائزة حلما في عقول رجال أكفياء تحملوا مسؤولية جعلها حقيقة على أرض الواقع حتى غدت أيقونة علمية وأكاديمية ووظيفية في عقول الآلاف الباحثين والأكاديميين والممارسين البيطريين على امتداد دول الخليج العربي، مؤكدا على أن شركة المراعي تشعر بالكثير من الفخر والاعتزاز كونها جزءاً رئيسا في بناء هذه الجائزة التي تعتبر بمثابة رسالة وطنية سامية، الهدف منها تشجيع الأطباء البيطريين المعنيين بتأمين سلامة وصحة ثرواتنا الحيوانية بما ينعكس على تعزيز الأمن الغذائي في المملكة ودول الخليج، مشيدا سعادته بالرعاية الكبيرة التي تتلقاها الجائزة من الجمعية السعودية للطب البيطري وكلية الطب البيطري بجامعة الملك فيصل اللتين كان لهما الدور البارز في النهوض بالجائزة ووضعها في مكانها المستحق بين الجوائز العلمية والبحثية على مستوى المنطقة، متطلعا سعادته إلى تعاقب النخب الطبية البيطرية الشامخة على منصات التكريم خلال السنوات المقبلة بمشيئة الله، كما تعاقبت خلال السنوات الماضية وستبقى دائما القيمة والتأثير التي تركتها لنا لنحصد منها ما يعزز وجودنا ويؤمن حياتنا وحياة أبنائنا، وتوجه سعادته بالشكر لمعالي مدير الجامعة الدكتور محمد بن عبد العزيز العوهلي لرعايته الحفل ولجميع من شارك وأسهم في إنجاحه على هذا النحو الرائع ، كما قدم التهاني والتبريكات للفائزين بالجائزة لهذا العام .
إلى ذلك أعلن مذيع الحفل عن أسماء الفائزين بجائزة المراعي للطبيب البيطري في فروعها المختلفة وهم على النحو التالي:
– جائزة الطبيب البيطري المتميز في مجال الأمراض المعدية والوبائيات والتي أحرزها مناصفة كل من سعادة الدكتور حسين بن محمد بن عبد الله الغدير الحاصل على درجة البكالوريوس في الطب البيطري عام 2012 م و درجة الماجستير في تخصص الفيروسات عام 2017 م من كلية الطب البيطري بجامعة الملك فيصل، والذي يعمل حاليا أخصائي فيروسات في مختبر التشخيص البيطري بالرياض ومن إنجازاته كونه المساهم الأول في إعداد التسلسل الجيني الكامل لفيروس طاعون المجترات الصغيرة ، إذ يعتبر هذا العمل الأول من نوعه على مستوى المملكة العربية السعودية ، والدكتور كاظم بن طاهر بن أحمد المحمد سالم الحاصل على درجة البكالوريوس في الطب البيطري عام 2006 م ودرجة الماجستير في التشخيص المعملي عام 2013 م من كلية الطب البيطري بجامعة الملك فيصل ، كما حصل على درجة الدبلوم العالي المهني المتخصص بعلم الأوبئة من جامعة ليفربول للطب الاستوائي عام 2015 م ويشغل حاليا منصب النائب لمدير إدارة الثروة الحيوانية و رئيس قسم الوبائيات بوزارة البيئة والمياه و الزراعة بفرع الأحساء ، ومن إنجازاته إسهامه بإنشاء أول قسم وبائيات بالأحساء عام 2015 م ونشره أربعة أبحاث علمية متخصصة في مجلات عالمية معتمدة.
– جائزة خدمة الطب البيطري والمجتمع والتي نالها الدكتور علي بن أحمد بن حسن الحاجي الحاصل على درجة البكالوريوس في الطب البيطري عام 2005 م ودرجة الماجستير في تخصص صحة الحيوان – الطب الوقائي عام 2011 م من كلية الطب البيطري بجامعة الملك فيصل والحاصل كذلك على درجة الدبلوم العالي في علم الوبائيات من مدرسة ليفربول للدراسات المدارية التابعة لجامعة ليفربول عام 2016 م ويعد الدكتور الحاجي مدربا معتمدا من المنظمة العالمية لصحة الحيوان OIE بمجال الرفق بالحيوان ، وله عدة مبادرات مجتمعية من ضمنها معاهدة الرفق بالحيوان ومبادرة (دعها برية).
– جائزة الطبيب البيطري المتميز بدول مجلس التعاون الخليجي والتي أحرزها مناصفة كل من الدكتور أحمد بن سيف بن حمد العامري من سلطنة عمان الشقيقة والحاصل على درجة البكالوريوس طب وجراحة بيطرية من جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية والماجستير في علم الميكروبات التخصص الدقيق بعلم المناعة من جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية عام 2016 م ، ويشغل حاليا منصب مدير دائرة الصحة الحيوانية بوزارة الزراعة والثروة السمكية، كما يعمل ضابط اتصال المركز الخليجي للإنذار المبكر للأمراض الحيوانية العابرة للحدود وضابط اتصال للمنتجات البيطرية في المنظمة العالمية لصحة الحيوان OIE، والدكتور سالم بن محمد بن سالم الحجري من سلطنة عمان الشقيقة الحاصل على بكالوريوس الطب البيطري من جامعة الملك فيصل عام 2006 م والدكتوراه في العلوم البيطرية بتخصص المناعة والأمراض المعدية من جامعة ولاية واشنطن عام 2017 م ويشغل في الوقت الراهن منصب مدير مركز البحوث الحيوانية في المديرية العامة للخدمات البيطرية بشؤون البلاط السلطاني و من إنجازاته نشر ورقتين علميتين واحدة في Journal of Virology  والثانية في  PLOS One.
– جائزة الطبيبة البيطرية المتميزة بدول مجلس التعاون الخليجي والتي أحرزتها الدكتورة رولا شعبان إبراهيم حسن من دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة والحاصلة على بكالوريوس العلوم الطبية البيطرية والجراحة من جامعة القاهرة عام 2000 م كما حصلت على درجة الماجستير التنفيذي في إدارة الرعاية الصحية من جامعة زايد في أبوظبي عام 2012 م ، وحصلت على الرخصة الدولية من الاتحاد الدولي للفروسية كأول طبيبة بيطرية إماراتية في سباقات الفروسية و السباق ، ومن إنجازاتها تأسيس جمعية الإمارات البيطرية عام 2016 م حيث أصبحت رئيسة لمجلس إدارتها ، وهي عضو في اللجنة البيطرية لسباقات القدرة والتحمل وقفز الحواجز منذ عام 2002 م.
– جائزة الباحث المتميز بالطب البيطري والتي حازها مناصفة كل من الأستاذ الدكتور سلامه أحمد عثمان محمد الحاصل على بكالوريوس الطب البيطري من جامعة أسيوط عام 1991 م والماجستير والدكتوراه في الأمراض المعدية من جامعة كفر الشيخ بجمهورية مصر العربية عامي 1996 – 2000 م وسعادته عضو هيئة تدريس بكلية الزراعة والطب البيطري بجامعة القصيم ومن إنجازاته نشر 53 بحثا علميا في مجلات عالمية ومحلية وإقليمية ومؤتمرات، والأستاذ الدكتور أيمن عبد العزيز سويلم إبراهيم سويلم الحاصل على درجة البكالوريوس والماجستير والدكتوراه والأستاذ المساعد في العلوم الطبية البيطرية من جامعة الزقازيق في تخصص التوليد والتناسل والتلقيح الاصطناعي، ومن إنجازاته نشره أكثر من 75 بحثا في مجلات عالمية معتمدة، كما يعمل كمحكم ومراجع لأكثر من 33 مجلة عالمية.
– جائزة الطالب المتفوق في الطب البيطري والتي حصل عليها مناصفة كل من الطالب أحمد بن زياد السليم من جامعة الملك فيصل، والطالب ريان الذياب من جامعة القصيم.
هذا وكرمت أمانة الجائزة خلال الحفل أعضاء أمانة الجائزة والمؤسسين لها بمناسبة الذكرى السنوية العاشرة لإطلاق الجائزة تقديرا لجهودهم في التطوير المستمر طيلة السنوات الماضية وهم : الدكتور أحمد بن محمد اللويمي والدكتور حسن الخرس يرحمه الله والدكتور مفيد الخليفة والمهندس صالح الحميدي والدكتور طه فودة يرحمه الله والدكتور علاء عبده و الدكتور هشام لطفي، كما تم تكريم الجهات الداعمة للجائزة وهم: شركة المراعي وكلية الطب البيطري بجامعة الملك فيصل وأمانة الأحساء والشؤون الصحية بمحافظة الأحساء والإدارة العامة للمحاجر بوزارة البيئة والمياه والزراعة.
وتسلم معالي مدير الجامعة وأصحاب السعادة عميد كلية الطب البيطري ورئيس الجمعية الطبية البيطرية السعودية هدايا تذكارية من سعادة الدكتورة رولا شعبان إبراهيم، كما تسلم معاليه هدية تذكارية من سعادة مدير العلاقات العامة والإعلام بشركة المراعي الأستاذ عبد الله بن ناصر العتيبي قبل أن يدشن معاليه المعرض المصاحب لاحتفالية الجائزة الذي أقيم في بهو كلية الطب البيطري بمشاركة مميزة من أمانة الاحساء والشؤون الصحية بمحافظة الأحساء ووكالة الثروة الحيوانية بوزارة البيئة والمياه والزراعة وكلية الطب البيطري المستضيفة للفعالية.
رابط الخبر https://www.kfu.edu.sa/ar/Lists/kfuMainNews/DispForm.aspx?ID=1604
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى